تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء

73 / 100

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 

 

يتقدم العميد الدكتور مهندس/ هشام طنطاوى

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 
تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء


(( رئيس ومؤسس إئتلاف من أجل مصر ))
وجميع قيادات وأعضاء إئتلاف من أجل مصر
بتحية التقدير والفخر والإعتزار
للقيادة المصرية وجيشنا الوطنى الغالى وكذلك كل من ساهم فى إستعادة أرض سيناء الغالية

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 
تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء

 

اليوم الإثنين 25 أبريل، بالذكرى الـ ٤٠ لذكرى تحرير سيناء، حيث يعد هذا العيد أحد الأيام الفارقة فى تاريخ الدولة المصرية خلال العصر الحديث، والذى شهد تتويج معركة الحرب والسلام، بداية من حرب أكتوبر العظيمة عام 1973، والتى استطاع فيها الجيش المصرى تحقيق الانتصار واستعادة كبرياء العسكرية المصرية، ومن ثم البدء فى مفاوضات السلام، حتى تمت استعادة كل شبر من أرض سيناء.

 

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 
تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء

 

وفيما يلى نعرض أبرز 10 معلومات عن يوم تحرير سيناء:

1- شهد يوم 25 أبريل عام 1982 رفع العلم المصرى على سيناء، بعد استعادتها كاملة من إسرائيل، وكان هذا هو المشهد الأخير فى سلسة طويلة من الصراع المصرى الإسرائيلى انتهى باستعادة الأراضى المصرية كاملة بعد انتصار كاسح للسياسة والعسكرية المصرية.
2- اكتمل تحرير سيناء بعد عودة طابا عام 1988، بعد سلسلة قوية استطاعت الدبلوماسية المصرية إثبات نجاح كبير فيها، وتم رفع العلم المصرى عليها أيضا.

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 

3- بدأت معركة تحرير سيناء من بعد عام 1967 اعتمادا على وسائل النضال، حيث خاضت القوات المسلحة معارك شرسة خلال حرب الاستنزاف، ومن ثم استكمال المعركة خلال حرب أكتوبر المجيدة عام 1973.
4- بدأت الدولة المصرية طريق العمل السياسى والدبلوماسى بداية من المفاوضات والمباحثات حتى تم توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وتلاها توقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979.
5- عقب مفاوضات السلام مع إسرائيل، وعلى مدار 3 سنوات حققت الدولة المصرية هدفها وتم الحصول على سيناء بشكل كامل بعد الانسحاب الإسرائيلى وذلك يوم 25 أبريل عام 1982.

تهنئه تحمل معانى الفخر و العزة من رئيس ائتلاف من أجل مصر بذكرى تحرير سيناء 

6- مهدت حرب أكتوبر الطريق لعقد اتفاق كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل الذي عُقد في سبتمبر 1978 م على أثر مبادرة “السادات “التاريخية في نوفمبر 1977 م وزيارته للقدس.
7- توصلت اتفاقية السلام مع إسرائيل إلى إنهاء الحرب بين الطرفين وإقامة السلام بينهما وسحب إسرائيل كافة قواتها المسلحة وأيضاً المدنيين من سيناء، على أن تستأنف مصر ممارسة سيادتها الكاملة على سيناء.
8- أدت معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل إلى انسحاب إسرائيلى وذلك وفق جدول زمنى للانسحاب المرحلى من سيناء حتى تحقق الانسحاب الكامل يوم 25 أبريل عام 1982.
9- وفي يوم ‏25‏ إبريل ‏1982‏ تم رفع العلم المصرى على حدود مصر الشرقية على مدينة رفح بشمال سيناء وشرم الشيخ بجنوب سيناء واستكمال الانسحاب الإسرائيلى من سيناء بعد احتلال دام 15 عاماً وإعلان هذا اليوم عيداً قومياً مصرياً في ذكرى تحرير كل شبر من سيناء.
10- خلال الانسحاب النهائي الإسرائيلي من سيناء كلها في عام 1982، تفجر الصراع بين مصر وإسرائيل حول طابا وعرضت مصر موقفها بوضوح وهو أنه لا تنازل ولا تفريط عن أرض طابا، وفيما استغرقت المعركة الدبلوماسية لتحرير هذه البقعة الغالية سبع سنوات من الجهد الدبلوماسى المصرى المكثف‏.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد