طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم 

طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم 

طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم 

في لحظة شيطانية فقدت فيها الأم كل مشاعر الأمومة بل كل المشاعر الإنسانية ،

وشاركت بنفسها في قتل طفلتها البالغة من العمر عامين من أجل إشباع رغباتها الشيطانية ، 

تفاصيل الواقعة 

طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم .

طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم 
طفلة الخصوص صاحبة  العامين من عمرها  فقدت حياتها علي يد أمها ومحكمة بنها تقتص لها اليوم 

 

أثناء ممارسة ” الأم ” لعلاقة جنسية مع عشيقها وإذا بالطفلة المسكينة تصرخ ،

الأمر الذي أزعج العشيق وقام بوضع وساده ليكتم أنفاس الطفلة ويقتلها ،

 

وكانت أجهزة أمن القليوبية قد تلقت إخطارًا بالعثور على جثة الطفلة «أمل ح» عمرها عامان

 مخنوقة ومدفونة في مقبرة الصدقة بالقناطر الخيرية بعد ادعاء والدتها اختفاءها.

تم إخطارا المباحث الجنائية بالقليوبية، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة

 كلا من والدتها “هدى.ه”، 20 سنة، ربة منزل، وعشيقها “محمود . ع”، عامل،

قتلا الطفلة عمدا حيث في يوم الواقعة اصطحبت طفلتها عامين معها وخلال ممارستهما العلاقة المحرمة،

 قامت الطفلة بالبكاء فقام المتهم بوضع وسادة على وجهها لمدة 10 دقائق

 مما أسفر عن وفاتها وحاولا إخفاء جريمتهما بدفنها دون أوراق رسمية في مقابر الصدقة

 بمنطقة القناطر الخيرية مدعين أنها وفاة طبيعية؛ وادعت الزوجة اختفاء الطفلة

 منها في السوق وبالبحث والتحري تبين أن المتهم والمتهمة تورطا في قتل الطفلة

 وخنقها خلال صراخها أثناء علاقتهما الآثمة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد