عيد الشهامة و الجدعنة بديلاً لعيد الحب مبادرة يطلقها رئيس شبكة أخبار مصر الأن لإستعادة قيمنا وأخلاقنا

74 / 100

عيد الشهامة و الجدعنة بديلاً لعيد الحب مبادرة يطلقها رئيس شبكة أخبار مصر الأن لإستعادة قيمنا وأخلاقنا

بالتزامن مع إحتفالات عيد الحب وما يطلق علية بالفلانتاين  والتى توافق 14 فبراير من كل عام

حيث صرح المستشار الإعلامي محمد صالح حنفى رئيس شبكة أخبار مصر الأن

المستشار الإعلامي محمد صالح حنفى
المستشار الإعلامي محمد صالح حنفى

أننا نعيش طفرة زمنية نفتقر فيها إلى الأخلاق وجدعنة وشهامة ولاد الأصول

عيد الشهامة و الجدعنة بديلاً لعيد الحب مبادرة يطلقها رئيس شبكة أخبار مصر الأن لإستعادة قيمنا وأخلاقنا

 

 فكيف يكون هناك حبا بدون إحترام ؟

كنا قديما نجد الشاب يحترم بنت جيرانه ولا يتعدى عليها بالقول أو بالفعل وكان يحمى بنت منطقته وإذا كان راكباً بمواصله عامه وصادف وجود شخص مسن أو امرأه حاملاً تجد الشباب يقفون لها ويتعازمون بينهم بمن يجلس الرجل المسن أو المرأه الحامل بمقعده ولا نجد هذه الصورة الأن .

واصبحنا نجد الأن إبتزاز إلكتروني و خطف واغتصاب والجار لا يحترم الجار والصديق يخون صديقه والخيانات الزوجية وقضايا محاكم الأسرة التى امتلئت بها المحاكم والوضع الأن يستلزم ثورة أخلاقية و أن نكون على قدر من الاحترام المتبادل بيننا كمجتمع حتى تأتى المحبة .

المستشار محمد صالح حنفى
المستشار محمد صالح حنفى

فكيف يكون هناك دعوة للمحبة بعيد الحب ودون أن يكون هناك إحترام .

عيد الشهامة و الجدعنة بديلاً لعيد الحب مبادرة يطلقها رئيس شبكة أخبار مصر الأن لإستعادة قيمنا وأخلاقنا

لذلك أدعوا المجتمع المصرى أن نطلق على هذة المناسبة التي تسمى بعيد الحب أن تكون تحت مسمى عيد الشهامة و الجدعنة لحث المجتمع على إبراز روح القيم والأخلاق واستعادة شهامة وجدعنة ولاد الأصول .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد