دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون

بقلم 📝 : أميرة بدران.

* رئيس قسم/ أخبار المحافظات.

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا،

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال
دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا فقد توصلت مؤخرا دراسة علمية أجراها باحثون في الولايات المتحدة الأميركية،

إلى نتيجة غريبة:

تتعلق بنوع من الهرمونات الأنثوية، قادر على تقليل شدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد لدى الرجال.

الفرق بين شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا المستجد وبين النساء والأطفال:

 

فقد أثبتت بعض الأبحاث الخاصة بمرضى فيروس كورونا المستجد بأن النساء أقل عرضة للوفاة من الرجال بسبب فيروس كورونا،

الأمر ذاته بالنسبة للأطفال مقارنة مع الفئات العمرية الأخرى.

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون

ومن المنتشر لدى معظم المصابين بالفيروس أنهم يعانون من أعراض خفيفة تشبه أعراض الانفلونزا المعتادة،

لكن الوضع يصبح أكثر وضوحا في حالات الإصابة التي تسبب خطرا على حياة المصاب،

فقد أثبتت بعض الدراسات التالى :

 

أن جميع المعلومات التي أنتشرت مؤخرا مصدرها دراسة واسعة النطاق أجرتها المراكز الصينية لمكافحة الوباء.

 

وبحسب الدراسة التي شملت 44 ألف شخص، بلغت نسبة الوفيات من الرجال 2.8 في المئة بينما بلغت النسبة 1.7 في المئة لدى النساء.

 

 

أما عن الأطفال والمراهقين فلم تزد النسبة عن 0.2 في المئة مقابل 15 في المئة لدى كبار السن ممن تخطوا الثمانين عاما.

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون

فقد لخصت دراسة علمية حديثة إلى أن:

الحقن بهرمون الجنس الأنثوي البروجسترون يمكن أن يحسن من النتائج الصحية،

لدى الرجال المصابين بعدوى حادة من فيروس كورونا داخل المستشفيات .

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا المستجد
دراسة أمريكية هرمون البروجسترون قادر على تقليل شدة الإصابة لدى الرجال بفيروس كورونا المستجد

وبحسب ما ورد لصحيفة ديلي ميل البريطانية:

 

فإن النتائج التي توصل إليها باحثون من كاليفورنيا تأتي بعد تقارير متعددة تفيد بأن الرجال ،

أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من فيروس كورونا من النساء.

وقال الفريق البحثى إن البروجسترون له خصائص معينة مضادة للالتهابات ، وبالتالي ،

قد يكون قادرًا على تثبيط الاستجابات المناعية القاتلة التي تسمى بعواصف السيتوكين .

أجرت البحث أخصائية أمراض الرئة سارة قندهاري :

وزملاؤها في مستشفى سيدار سيناء في لوس أنجلوس، ينتج البروجسترون في أجسام الرجال والنساء على حدٍ سواء ،

 

على الرغم من أن الأخير ينتج كميات أكبر بكثير من الهرمون خلال سنوات الإنجاب.

 

وتشير التقارير إلى أن النساء قبل سن انقطاع الطمث يعانين من حالات كورونا أقل حدة،

من نظيراتهن اللواتي وصلن لسن انقطاع الطمث، ما يؤكد على دور البروجيسترون.

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون

وفي الدراسة، التي أجريت بين شهري أبريل/أغسطس من العام الماضي، درس الباحثون 40 مريضاً من الذكور،

الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب حالات متوسطة وشديدة من كورونا، حيثُ تم تقسيمهم بشكل عشوائي إلى مجموعتين.

 

وعملت إحدى المجموعتين كعينة تحكم للمقارنة، ولم تتلقَ سوى الرعاية الطبية القياسية،

التي قدمت في ذلك الوقت للمرضى، بينما تلقت المجموعة التجريبية 100 ملليجرام من حقن البروجسترون،

مرتين يوميا لمدة 5 أيام، ومن ثم قام الفريق بتقييم جميع المرضى يوميا لمدة 15 يوما أو حتى خروجهم من المستشفى.

 

ووجد الباحثون أنه بالمقارنة مع مجموعة التحكم، كانت حالات المجموعة التي تلقت البروجسترون أقل حدة،

وظلوا في المستشفى لمدة أقل، وكانوا أقل حاجة للأكسجين التكميلي.

وقالت عالمة الرئة سارة غاندياري، التي قادت الدراسة:

”كطبيبة في وحدة العناية المركزة، أذهلني التفاوت بين الجنسين فيما يخص شدة الأعراض“.

 

وأكدت أنه من الضروري إجراء المزيد من البحوث على مجموعات سكانية أكبر وأكثر تبايناً،

بمن في ذلك النساء بعد سن انقطاع الطمث، ولكن حتى الآن تشير الأدلة إلى أن هرمون البروجيسترون،

يقلل الاستجابة الالتهابية ولا يؤدي إلى أي أعراض جانبية.

وخلصت الدراسة التي أجراها باحثون في مستشفى “سيدرز سيناي” الطبي بلوس أنجلوس،

إلى أن حقن الرجال المصابين بعدوى حادة من كوفيد-19 بهرمون البروجسترون الأنثوي،

يمكن أن يحسّن من وضع المرضى الصحي وشدة الأعراض التي يعانونها.

وذكر العلماء في بحثهم، الذي نشرته مجلة “تشيست” الطبية، أن للبروجسترون خصائص مضادة للالتهابات،

وعليه فمن المحتمل أن يكون قادرا على تثبيط الاستجابات المناعية القاتلة، التي تعرف باسم “عواصف السيتوكين”.

دراسة أمريكية هرمون البروجسترون

وتعد عواصف السيتوكين :

بروتينات مسؤولة عن زيادة النشاط المناعي للخلايا، على نحو يفوق المعدلات الطبيعية،

وهو ما قد يجعل جهاز المناعة عاجزا عن السيطرة عليها أو وقفها.

وفي هذه الحالة، تنتشر تلك البروتينات في أماكن مختلفة من الجسم، وليس فقط في المناطق المصابة بالعدوى،

وتبدأ في مهاجمة الخلايا السليمة، والتهام كرات الدم البيضاء والحمراء، وتدمير الكبد.

2 تعليقات
  1. […] عاجل،حالة نادرة من نوعها وفاة طفل بعد ولادته دون بطن بمحافظة الأقصر بحسب ما ورد على لسان الدكتور حامد سيد أحمد، […]

  2. […] 4 أدوية مضادة للميكروبات تقدم مجانا بالاقتران مع ما يلزم من معلومات […]

التعليقات مغلقة.