الأهلي والوداد…غيابات وقلق دفاعي وسيناريو الكونفدرالية في أذهان الجماهير المصرية

تفصلنا ساعات قليلة على مواجهة الأهلي والوداد اليوم السبت، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.

في إطار المباراة التي تجمع بين القطبين على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

بين النادي المارد الأحمر المصري وأولاد محمد الخامس صاحب الأرض والجمهور في تلك الليلة العصيبة لكلا الطرفين.

وبعدما ان أجرى الإتحاد الإفريقي لكرة القدم قرعة نهائي دوري أبطال القارة السمراء في إختيار البلد المقرر لها ان يُقام بها العُرس الإفريقي.

وأسفرت القرعة على ان النهائي سيكون بمدينة القاهرة في حال تأهل فريق مصري وآخر مغربي او الأهلي والزمالك للمباراة النهائية.

أما في حال تأهل الوداد والرجاء سيقام النهائي بالمغرب.

ولم تتقدم أي من الدول بطلب إستضافة النهائي، الأمر الذي بات بين يدي الإتحاد الإفريقي.

وذلك عن طريق إجراء القرعة بين مصر والمغرب لتحديد الدولة المستضيفة للنهائي الإفريقي.

حيث من المقرر ان يلتقي الرجاء المغربي نظيره الزمالك المصري، غدًا الأحد، على نفس الملعب.

على أن تكون مباراة العودة في 23 أكتوبر بين الأهلي والوداد، و24 أكتوبر بين الزمالك والرجاء.

وقبل الملحمة المنتظرة اليوم، يدخل الأهلي المباراة تؤرقه مشاكل لا حصر لها للمدرب الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، مدرب النادي الأهلي.

 

الأهلي والوداد وغيابات المارد الأحمر

يدخل الأهلي بغيابات عديدة وأبرزها جاءت في ثلاثة مدافعين هم محمود متولي ورامي ربيعة وسعد سمير.

وأصاب رامي ربيعة بتمزق في العضلة الخلفية، ومحمود متولي الذي أجرى عملية جراحية بسبب قطع في الرباط الصليبي.

بينما عانى سعد سمير من إصابة في وتر إكيليس.

وبتلك الغيابات أصبح الأهلي يمتلك مدافع واحد يلعب في ذلك المركز وهو ياسر إبراهيم بجانب أيمن أشرف الظهير الأيسر.

وفي حين ذلك يسعى الجهاز الفني للقلعة الحمراء نحو توظيف الأخير كقلب دفاع.

ناهيك عن تذبذب أداء ياسر إبراهيم في الأونة الأخيرة والذي أثار القلق والخوف في نفوس الاهلي.

كما انه واجه إنتقادات جماهيرية خاصة بعد خسارة الأهلي امام الزمالك في الدوري 3-1.

حيث انه تسبب في هدف لفريقه بعد مراقبته للمهاجم مصطفى محمد.

كما ان موسيماني يحتفظ بحلول أخرى، مثل تغيير مراكز أحمد فتحي ومحمد هاني ومحمود وحيد وحمدي فتحي إلى قلب دفاع لسد الثغرة الدفاعية.

إلى جانب محمود عبدالمنعم كهربا، وكريم نيدفيد ومحمد محمود، محمود وحيد، وآليو بادجي، محمد متولي وأحمد الشيخ.

وأيضًا يعاني الأهلي من مشاكل دفاعية كارثية في بطء الدفاع، والهجمات المرتدة والتعامل مع الكرات الهوائية.

بالرغم من أن الاهلي لم يستقبل أي هدف، في ثلاث مباريات خاضها موسيماني رفقة الأهلي.

وتلقي الأهلي 8 أهداف فقط بالدوري، هذا الموسم قبل جولة واحدة من إنتهاء البطولة.

لكن يظل قلب الدفاع للفريق يمثل رعب للجماهير والجهاز الفني للأهلي.

 

الأهلي والوداد وإصابات المغربي

على الرغم من وجود قائمة كبيرة ومؤثرة في النادي الأهلي، لكن لا نستبعد الغيابات التي ضربت بمعقل النادي المغربي.

حيث تحوي قائمة الوداد الإفريقية على 19 لاعبًا فقط متاحين للبطولة، منهم 3 حراس.

كما رحل العديد من اللاعبين عن النادي، ومن لم يتم تسجيله بالقائمة أيضًا.

وجاءت غيابات الوداد في الشيخ كومارا، وأيوب العملود، وميشيل باباتوندي.

بينما لم يدرج النادي أيوب الكعبي وأشرف داري بالقائمة الإفريقية.

أما جاء أبرز من رحل عن النادي المغربي في محمد الناهيري، وأنس الأصبحي، وعادل الرحيلي، وأمين التغزوي، وجابرييل أوكتشيكو، جويل مادندو.

 

كابوس الكونفدرالية

يخشى النادي الأهلي ونظيره نادي الزمالك من تكرار سيناريو الكونفدرالية، حين خسر الثنائي من نصف نهائي الكونفدرالية في نسخة 2015.

حيث لعب الزمالك مع النجم الساحلي وخسر الفارس الأبيض في سوسة بخمسة اهداف مذلة مقابل هدف.

ذلك قبل إنتصاره بالقاهرة بثلاثية نظيفة ويغادر البطولة بمجموع اهداف 5-4.

أما الأهلي فقد خسر من أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي بعدما أن فاز الأخير على ملعبه بهدف نظيف.

وأعقبها خسارة المارد الاحمر على ملعبه بأربعة اهداف مقابل ثلاثة ليكون ثاني المغادرين للبطولة بعد الزمالك بمحصلة اهداف 5-3.

وبعد ذلك تقابل النجم الساحل وأورلاندو ليتوج النجم الساحلي على حساب الجنوب إفريقي بهدفين لهدف في مجموع اللقائين.