27/09/2020

شبكة أخبار مصر الأن

– بكل فخر وإعتزاز – بوابة أخبار مصر الأولى.

شاب يدفع حياتة لشهامته

بقلم / رحاب محرم 

شاب يدفع حياتة ثمن شهامته 

مازالت الرجولة والجدعنة  في مصر

هي شعار اولاد البلد الطيبين.

وكنا نعرف ان شباب المنطقة الواحدة لا يصح ان يتعدوا علي بناتها وهم بالنسبة لهم اخوة

شباب تربوا علي العفة والأصالة والرجولة

شاب يدفع حياتة لشهامته

ولكن هل الجدعنة يمكن ان تودي بحياة الشباب

ويكون الثمن الذي يدفعة اَي شاب يدافع عن عرض اَي فتاة

نحن بصدد هذا الحدث الكبير الذي تسبب في إصابة شاب اليوم

هذا الشاب البطل الذي كان يدافع عن بنتين من مجموعه شباب  كانوا يمرون بمعديه الوراق

وكانت تمر بنتين بنفس المعدية  فظل الشباب تخاطب البنتين بألفاظ خارجة كنوع من المعاكسة

ومن حياء البنتين لم يردوا عليً كلام هولاءً الشباب

تصدي لهم بطل قصتنا اليوم

سيد هذا الشاب الطيب الجدع تصدي للشباب الذين تعرضوا للبنتين وقاموا بمضايقتهم باللمس الجسدي 

وحينما طلب منهم سيد بعدم التعرض للبنتين

قام  احد الشباب بطعنه طعنه بجوار القلب واخري خلف اذنه فاخذا ١٦ غرزة

وهو الان بمستشفى االحسينى الجامعى  لمحاولة إسعافة

سيد وحيد والدية

ويعاني من عجز جزئي بالقدم نتيجه عمليه ف العمود الفقري وهو الذي يعول  امه

فوالدة توفاة الله  وهو العائل الوحيد لامة

لا يصح ان يكون ثمن الرجولة والشهامة ان يصاب هذا الشاب بهذا الشكل ؟

لابد من قوانين حاسمة رادعة للمشاغبة بالشوارع ومضايقة الأخريين

التنمر علي الفتيات بالشوارع لابد ان يوضع لها قوانين

كيف تسير الفتاة في الطريق بأمان بوجود مثل هذة الحالات المريضة من شباب بلا مسؤلية وبلا وعي

يجب تربية الشباب علي اداب الطريق

وكيفية السير في الطريق

تربية جيل من الوعي بقيمة المراءة في المجتمع فهي الام والأخت والابنة والصديقة

عزيزي القاريء :

هدفنا احترام عقلية متابعينا لذلك نتمنا ان نكون نلنا ارضاءكم في تغطيتنا الصحفية علي مدار ال ٢٤ساعة

لذلك حرصا منا علي علاقتنا الطيبة بكم ، يسعدنا تفاعلكم معانا وارسال تعليقاتكم علي

https://www.egyptnownews.com