20/09/2020

شبكة أخبار مصر الأن

– بكل فخر وإعتزاز – بوابة أخبار مصر الأولى.

عريس ذبح قبل فرحة

بقلم /رحاب محرم

عريس ذبح قبل فرحة بساعات

عريس ذبح قبل فرحة بساعاتمركز الدلنجات محافظة البحيرة
من امام شقة المجني علية قبل ساعات من فرحة

كنا قد اثرنا في وقت سابق قصة شاب البحيرة الذي تعرض للغدر من صديقة وخطيبتة

الذين  تعاونا معا في قتل الشاب بدماء بارد

فالشاب يذهب الي عملة باكراً كل يوم وقبل سفرة بيومين جهز كل مستلزمات العرس واعطي اموال لخطيبتة لشراء ادوات للزينة

خطيبتة التي اختارت كل ركن في المنزل

ولم يكن بينهم اي خلاف بل بالعكس كانت دائما تظهر الحب والسعادة في اتمام الزيجة

واثناء سفرة الي عملة وقت الفجر حوالي الرابعه صباحا
اتصلت به الجانية (خطيبة المجني علية)

لتعرف موعد سفرة واثناء السفر تقرب منه صديقة بالسيارة بجوار التوكتوك الذي كان يستقلة المجني علية للذهاب لموقف السيارات

لياخذة معه بحجة انه ذهاباً الي القاهرة

واثناء السفر قام بالتهجم علية واعطاءة مشروب به منوم
وبعدما فقد الوعي جهز علية وقتلة ودفنة في الاراضي الزراعية

تعرف اهل المجني علية علي الجريمة من خلال :

رواية الاب:

تعود الاب الاتصال علي ابنة اثناء سفرة للاطمئنان علية وحينما كلمة هاتفيا وجد هاتفة مغلق

قلق وقاموا بالبحث عنة وسؤال السواقين بالموقف وقاموا بتفريغ كاميرات الطريق المؤدي للموقف

واظهرت الكاميرات ركوب المجني علية توكتوك ومعه محادثة تليفونية  واستقل سيارة بها شابين

وعند سؤال والدة عن معرفة الجاني قال:

حينما عرفت مكان ابني وسبب قتلة لم اتوقع ابدا ان خطيبة الابن هي السبب في جريمة القتل
انا لا اريد سوي الاعدام
خطيبة ابني وصديقية الذين تسببوا في قتلة

هو لم يفعل شيء سوي الخير لكل من حولة

ولم يبخل علي خطيبتة باي شيءيذكر وهي ليست مضطرة لقتلة لانها كانت لديها رغبة في اتمام الزيجة

ومع

سؤال اخية:

عن احمد المجني علية

قال ان اخي ذو سمعة طيبة بين الناس مجتهد وطيب علي خلق حسن

يعمل بالفندق منذ عامين وكل الناس تشهد له بمكارم الاخلاق
في كل مكان

دائما ما يحصل علي تقدير قدوة حسنة حتي في الجيش

انسان كامل والكمال لله سبحانة وتعالي

نحن لا نحزن لان اخي مات فكلنا اموات ولكل منا موعدة

ولكن مايحززني هو المراقبة والتربص والقتل بلا رحمة الذي لا يداوية الا القضاء العادل

نحن نناشد وزير الداخلية ورئيس الجمهورية باعدام كل من قام بقتل اخي

ونحن لسنا بعائلة قليلة العدد فالعائلة تذيد عن 15 الف رجل
ولكننا نثق بالقضاء ونثق في حكمة

الاعدام فقط هذا مانريدة وليس شيء اخر
واجب السرعة في اتخاذ قرارات في القضية

وسرد اخوا احمد التفاصيل كاملة لمقتل اخية

وكيف تم استدراجة من قبل الجناة وكيف قاموا بمراقبة الكاميرات وتفريغها بمعاونة رئيس مباحث الدلنجات

وفي خلال ساعتين تم القبض علي الجناة

وتم معرفة مكان الجثة في منطقة ذايد ومنها لمشرحة زينهم وقمنا باستلام احمد جثة

نحن نطالب القضاء العادل في اعدام الثلاثة المتسببين في مقتل احمد

وانهي حوارة بان اخر حوار تم بينة وبين المجني علية كان قبل سفرة بساعات

في اختيار المفارش والوان السجاد الخاص بجهازة فقد كانت كلً ملابسة مجهزة بشقته الجديدة ولم يلبسها رحمة الله علية


رحم الله عريس الغدر والخيانة وتقبلة اللهم عندك شهيد