الاقتصاد الاسرائيلي يلفظ أنفاسة الأخيرة في غرفة الانعاش

الاقتصاد الاسرائيلي في انفاسة الاخيرة

بقلم / رحاب محرم

الاقتصاد الاسرائيلي في انفاسة الاخيرة

الاقتصاد الاسرائيلي في انفاسة الاخيرة. في غرفة الانعاشاقيمت دولة إسرائيل في عام 1984 وتعتبر من الدول الاقتصادية في السنوات الماضية

ونظرا لخططها في توسيع رقعتها ومساحة أراضيها

كان له السبق في تحقيق مكاسب اقتصادية عديدة عليً حساب العديدً من الدول الاخري
ولكن ما تتعرض له إسرائيل اليوم يعتبر أسوأ أداء اقتصاد منذ إقامة الدولة
مثلما تعرض العالم لازمة اقتصادية أثرت سلباً علي كافة الدول

تتعرض تل أبيب لهزات اقتصادية كبيرة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد” كوفيد 19″،

وكشفت بيانات رسمية نشرتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية النقاب

عن أن

عدد المسجلين لوزارة العمل :

كطالبى عمل هو 779,513، بينهم 467,012 أخرجوا إلى إجازة بدون راتب فى أعقاب انتشار فيروس كورونا

وأضافت المعطيات أنه منذ بدء فتح الإغلاق الأول، فى 19 أبريل الماضى، عاد 570,332 شخص إلى العمل، لكن تسجل 269,918 طالب عمل جديد.

ومنذ أمس وحتى الساعة السابعة من صباح اليوم، أبلغ 2,492 شخص عن عودتهم إلى العمل، وفى المقابل تسجل 2,354 شخص مطالبى عمل.

ويتوقع المحللون الاقتصاديون فى إسرائيل أن يشهد الاقتصاد أسوأ ركود اقتصادى،

بحيث سيقفز معدل البطالة مع انتهاء أزمة كورونا إلى 12% بحسب تقدير صندوق النقد الدولى،

بينما يقدر بنك إسرائيل بأن نسبة البطالة ستستقر عند 6% بعد أن توقفت قبل الأزمة عند 4%،

فيما يتوقع انخفاضا بنسبة 5.3% فى الناتج المحلى الإجمالي

الاقتصاد الاسرائيلي في انفاسة الاخيرةاقتصاد إسرائيل:

كما شهد اقتصاد إسرائيل انكمشا بـنسبة 28.7% على أساس سنوى فى الربع الثانى من العام الجارى

تحت وطأة جائحة فيروس كورونا وتداعياتها على الإنفاق الاستهلاكى والتجارة والاستثمار، بحسب ما أعلنه المكتب الإسرائيلى المركزى للإحصاءات.

وأظهرت بيانات أولية أن انكماش الناتج المحلى الإجمالى للفترة من أبريل إلى يونيو 2020،

مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة،

كان أشد حدة من توقعات المحللين التى كانت لانكماش بنسبة 22 بالمئة فى استطلاع أجرته رويترز لآراء الاقتصاديين.

الاقتصاد الاسرائيلي في انفاسة الاخيرةالتوقعات:

ومن المتوقع حدوث انكماش يصل إلى 6% فى 2020، وهو ما سيكون أول انكماش سنوى فى تاريخ إسرائيل.

وفى الربع الثانى، انخفضت الصادرات 29.2% والإنفاق الخاص 43.4% والواردات 41.7% والاستثمار فى الأصول الثابتة 31.6 بالمئة وبناء المساكن 41.6%،

وتمثلت النقطة المضيئة الوحيدة للاقتصاد فى قفزة 25.2% للإنفاق الحكومي.

وقال سيفر بلوتسكر، محرر الملحق الاقتصادى فى صحيفة يديعوت أحرونوت،
أن تقرير “بنك إسرائيل” الذى يظهر الفارق بالتوقعات والمعطيات التى نشرها صندوق النقد الدولى بشأن تداعيات كورونا على الاقتصاد الإسرائيلى

لا يتضمن أى تفسيرات بل جداول فقط وتقديرات،

ما يعنى ضرورة الانتظار لأسابيع للحصول على صورة أوضح بخصوص حجم الخسائر وتأثير أزمة كورونا على الاقتصاد الإسرائيلي.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، تسجيل 17 حالة وفاة و1526 إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة،

وبلغ عدد الوفيات منذ مارس الماضى، 956 حالة وفاة.

وذكرت صحيفة ” يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية

أنه بلغ العدد الإجمالى للمصابين 118122 من بينهم 415 بحالة خطيرة،

و117 موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعى، وتماثل للشفاء 96206، فى حين أن الحالات النشطة 20960.

عزيزي القاريء :

نتمنا ان نكون عند حسن رضاءكم في تغطيتنا الصحفية علي مدار الساعة واحترام عقلية القاريء

لذلك حرصا منا علي علاقتنا الطيبة بمتابعتنا ، يسعدنا تفاعلكم معنا واستقبال تعليقاتكم .

ولمذيد من الأخبار تابعنا علي

الرئيسية