١٠٢عام مضت على ذكرى ميلاد بطل الحرب والسلام

0

١٠٢عام مضت

كتبت 📝 : أميرة بدران.

 

١٠٢عام مضت على ذكرى ميلاد بطل الحرب والسلام،

فى ذكرى ميلاد بطل الحرب والسلام نتناول نشاءته وأهم الأحداث فى حياته. 

 

الرئيس الشهيد محمد أنور السادات
في مثل هذا اليوم ال٢٥ من ديسمبر لعام ١٩١٨م ولدة عقلية عبقرية لم يكن لها مثيل فى عصرها ولا فى تاريخ مصرنا الحبيبة،
وهو الزعيم الراحل محمد أنور السادات.

 

ميلاد الزعيم الراحل أنور السادات :

 

ولد الرئيس أنور السادات فى ٢٥ ديسمبر ١٩١٨م، بقرية ميت أبو الكوم مركز تلا محافظة المنوفية،نشأ فى أسرة كنت تتكون من ١٣ أخا وأختا. 

١٠٢عام مضت

تعليمه: 

بداء تعليمه بكتاب القرية ثم انتقل إلى مدرسة الأقباط الأبتدائية بطوخ دلكا وحصل منها على الشهادة الابتدائية. 

 

عمل والده كاتبا بالمستشفى العسكرى بالسودان،وعاد إلى مصر بعد مقتل السير لي ستاك قائد الجيش الإنجليزي في السودان ،

 

ونتيجة لذلك أنتقل الرئيس محمد أنور السادات إلى القاهرة بعد عودة أبيه من السودان.

 

ثم بعد ذلك ألتحق بعدد من مدارس القاهرة منها :

مدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية، ثم مدرسة السلطان حسين بمصر الجديدة فمدرسة فؤاد الأول الثانوية،
ثم مدرسة رقى المعارف بشبرا وحصل من الأخيرة على الثانوية العامة،

 

إلتحق الرئيس أنور السادات والرئيس جمال عبدالناصر وعدد كبير من رموز ثورة يوليو إلى الكلية الحربية،
وذلك بعد معاهدة ١٩٣٦م مع بريطانيا والتى أذنت بأتساع عدد الجيش المصري فسهلة إلتحاقهم بالكلية الحربية.
إلتحاق الرئيس السادات بالكلية الحربية
ثم تخرج الزعيم السادات من الكلية الحربية ١٩٣٨م وألحق بسلاح المشاة بالإسكندرية،
وفى العام نفسه نقل إلى منقباد وهناك ألتقى بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر لأول مرة. 

 

ومن ثم أنتقل السادات في أكتوبر عام ١٩٣٩م لسلاح الإشارة.

 

١٠٢عام مضت

وصدر في عام ١٩٤٢م النطق الملكي السامي بالأستغناء عن خدمات اليوزباشي محمد أنور السادات، وخلع الرتبة العسكرية عنه.

 

 وتم نقلة إلى سجن الأجانب بتهمة إتصالة بالألمان ثم معتقل ماقوسه ثم معتقل الزيتون ،

 

وهرب السادات من المعتقل عام ١٩٤٤م وظل مختبئا حتى عام ١٩٤٥م، حيث سقطت الأحكام العرفية وبذلك انتهى اعتقاله حسب القانون.

 

ثم أتهم الزعيم السادات في قضية مقتل أمين عثمان عام ١٩٤٦م الذي كان صديقا قويا للإنجليز..

 

عمله كصحفى:

فبعد أن قضا تقريبا ٣١ شهرا فى السجن حكم عليه أخيرا بالبراءة، مثل وبعدها ألتحق السادات بالعمل الصحفي،
حيث عمل بجريدة المصور وقام بكتابة سلسلة مقالات أسمها ٣٠ شهرا في السجن بقلم اليوزباشي أنور السادات. 

 

١٠٢عام مضت

عودته إلى عمل بالقوات المسلحة :

 

عاد الرئيس السادات إلى القوات المسلحة برتبة يوزباشي ثم رقى إلى رتبة صاغ عام ١٩٥٠م وثم إلى رتبة البكباشي عام ١٩٥١م،

 

إنضمامه لحركة الضباط الأحرار:

فى عام ١٩٥٠م قام الرئيس جمال عبدالناصر أختياره كعضو بالهيئة التأسيسية لحركة الضباط الأحرار،
وقام السادات بألقى بيان ثورة التحرير عام ١٩٥٢م وكانت مهمته يوم الثورة السيطرة على الإذاعة المصرية،
وإيضا حمله الإنذار  الذي وجهه الجيش إلى الملك للتنازل عن العرش إلى الإسكندرية مع محمد نجيب. 
الزعيم الراحل محمد أنور السادات

رئاسة مصر :

 

تولى الرئيس أنور السادات رئاسة مصر خلفا للرئيس جمال عبد الناصر في عام ١٩٧٠م بعد وفاته،
وكان متأثرا جدا لوفاته لما كان بينهم من أرتباط شديد وصداقه قوية حتى أنه قام أثناء زواج أبنته رقيه، بأهداءها تمثالا للزعيم جمال عبد الناصر، 
الرئيس السادات وعائلته

 

 وقد ذكرت رقية السادات قائلة :

عندما أهداني والدى تمثالا للزعيم عبد الناصر وضعته فى الممر الواقع بين الغرف، وعندما كان يزورنى كان ينظر إلى التمثال ويشعر بالطمأنينة. 

 

عائلة الزعيم الراحل السادات
ثم قاد السادات حركة سميت بحركة التصحيح لمسار ثورة ٢٣ يوليو في ١٥ من مايو ١٩٧١م،

 

١٠٢عام مضت

مكر ودهاء بطل الحرب والسلام

النصر العظيم:

عمل السادات جاهدا بجانب الجيش المصري لكى يقود مصر والعرب نحو تحقيق نصر أكتوبر العظيم ،
وبذلك النصر أستردت مصر كرامتها و تم أسترداد كامل أراضيها المحتلة. 

 

ومن بعدها  قرر السادات بتحقيق الأنفتاح الاقتصادي الذي أعاد النظام الرأسمالي للأقتصاد المصري،
وقد أعاد الرئيس السادات أفتتاح قناة السويس بعد تطهيرها من آثار العدوان.

 

عودة الأحزاب السياسية :

قام بأعادة الأحزاب السياسية بعد أن ألغيت بعد قيام الثورة المصرية، وقام بتأسيس الحزب الوطني الديمقراطي وترأسه،

 

ثم شارك في تأسيس حزب العمل الاشتراكي.

 

١٠٢عام مضت

الأغتيال الخسيس :

أغتيال الرئيس السادات بطل الحرب والسلام
 تم أغتيال السادات فى عيد نصره أثناء الأحتفال بذكرى نصر ٦ أكتوبر العظيم عام ١٩٨١م، بمنتهى الخسة والندالة من جماعة الظلام،
حيث قام خالد الإسلامبولي وآخرون بإطلاق النار عليه أثناء الاستعراض العسكري، بأحتفال نصر أكتوبر،رحم الله الزعيم أنور السادات. 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.