محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة

0

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة

بقلم/ رحاب محرم

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة،أكد السيد الشناوى، والد الحارس محمد الشناوى،حارس المنتخب والنادى الأهلى،

أنه يعتز بابنه وبما وصل له بتوفيق من الله وبمجهوده،

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة محمد الشناوي في طفولتة :

 

مشيرًا إلى أن نجله كان شقيا وهو صغير يهتم بلعب الكرة،

وكان حارس مرمى فى نادى الحامول،

وتهافتت عليه الأندية ومنها نادى الزمالك والإسماعيلى والأهلى وغيرهم من الأندية، ولكنه فضل النادى الأهلى.

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة دور الكابتن أحمد ماهر:

وأضاف والد الشناوى، أن الكابتن أحمد ماهر أتى للحامول وأخذه معه للنادى الأهلى،

مؤكدًا أن لديه 5 من الأبناء، يحبهم، ومحمد دائم الاتصال به وبوالديه قبل كل مباراة،

وعند كل مباراة يخطف قلب والدته،

ويتحول المنزل حالة من الطوارئ،

لأنها تتأثر به كثيرًا، وتتحول الـ90 دقيقة لـ 9 أيام بالنسبة لنا.

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة اشتباك محمد الشناوي مع شيكابالا:

وقال والد الشناوى: “أتذكر عندما اشترك محمد مع شيكابالا فى أحد الكرات،

وأصيب محمد فى رأسه إصابة بسيطة، شعرت والدته بآلام وتعب لتأثرها بسقوطه على الأرض،

ودائما يفضل الاستماع لدعواتها فى كل خطوة يخطوها وقبل كل مباراة،

وعقب المباراة يتواصل معنا وخاصة مع والدته ليطمأنها”.

محمد الشناوي الأبن الذي لا نعرفة مباراة الاهلي وطلائع الجيش:

وأكد والد الشناوى: “ليلة مباراة الأهلى وطلائع الجيش،

تابعنا المباراة من المنزل، وعند بدء ضربات الجزاء،

دخلت والدته الحجرة لعدم استطاعتها متابعة المباراة،

وجلست تدعو له ليوفقه فى صد ضربات الجزاء”،

مشيرًا إلى أن محمد يتسم بالطيبة ومجتهد فوفقه الله.

اما عن

 إنجازتة الكروية:

يعيش محمد الشناوي حارس مرمى الأهلى ومنتخب مصر حالة من التوهج الكروي

خلال الفترة الحالية مع القلعة الحمراء،

ليصبح الأول باقتدار بين حراس الكرة المصرية،

تتويج الأحمر:

وذلك بعدما أثبت كفاءة عالية وساهم فى تتويج الأحمر بكل البطولات حتى الآن

سواء الدورى العام أو دورى أبطال أفريقيا أو كأس مصر.

المثير للإعجاب فى مسيرة الشناوى، أنه بدأ فى نادي الحامول

ثم انتقل لناشئي الأهلي واستمر داخل جدرانه من سنة 2002 إلى سنة 2009

بعدها انتقل إلى طلائع الجيش ومنه إلى بتروجت،

الحارس الأساسي للمنتخب الوطني:

ولم يفقد الأمل فى التألق، وعاد للقلعة الحمراء ليكون رقم 1 ، وبات الحراس الأساسى للمنتخب الوطنى.

ولا يمكن نسيان حصوله على لقب أفضل لاعب فى لقاء مصر وأوروجواى فى كأس العالم روسيا 2018،

أيضًا حفاظه على شباكه نظيفة

لأطول فترة ممكنة مع الأهلى،

والظهور بقلب أسد فى أصعب الأوقات بالمباريات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.