شبكة أخبار مصر الأن : ENN
بكل فخر و إعتزاز : بوابة أخبار مصر الأولى

قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات 

قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات 

قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات 

أمرت نيابة أول المنصورة بمحافظة الدقهلية أمس بحبس شابين 4 أيام علي ذمة التحقيقات،

 بتهمة قتل ‏فتاة منذ حوالي 7 سنوات في مدينة المنصورة، عام 2015،

ولم تتوصل المباحث في ذلك الوقت إلي ‏مرتكبي الواقعة، حتي قادت الصدفة أثناء ثرثرة أحد المتهمين،

 في الوصول إلي مرتكبي الواقعة وبالقبض ‏عليهما اعترفا بانهما وراء ارتكابها،

بل أن أحدهما اعترف بالإعتداء عليها بعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة .‏

وتمكنت مباحث أول المنصورة، من كشف لغز مقتل فتاة تدعي ” أسماء أحمد م ر “، 41 سنة، 

تفاصيل الواقعة 

قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات .

قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات 
قاتلي فتاة المنصورة أخفو كل معالم الجريمة ولسانهم فضح أمرهم بعد 7 سنوات 

 

في غضون عام ‏‏2015، في منطقة مساكن الجلاء بمدينة المنصورة،

بعد أن تعرضت للقتل بعدد 3 طعنات بسلاح أبيض، ‏وإصابة بكدمة شديدة في رأسها،

والإعتداء عليها، وسرقة بعض محتويات الشقة ولا توجد أي أثار للمقاومة،

 ‏أو للعنف داخل الشقة وجميع النوافذ والأبواب سليمة.‏
واعترفا المتهمان “أحمد ع. ع.”، 27 سنة،

و “كريم خ. ا.”، 27 سنة،في تحقيقات النيابة، أنهم ‏ارتكبوا جريمتهم في أكتوبر 2015،

وتم سؤال أحدهما في التحقيقات، كونه جار المجني عليها في نفس ‏العقار،

إلا أنه أنكر تماما علاقته بالجريمة، وأكد في التحقيقات أنه لم يخرج من شقته في هذا اليوم،

إلا أن ‏ثرثرة صديقه حول الجريمة وصلت إلي رئيس مباحث قسم أول المنصورة،

 المقدم أحمد مروان شبانه، وباستدعاء المتهمان اعترفا بارتكاب ‏الواقعة.‏

وأكدا في التحقيقات، أنهم ترصدوا للمجني عليها، حيث أنها كانت تعيش بمفردها بعد وفاة والديها،

وانتهزا ‏فرصة فتحها باب الشقة للدخول إليها، فباغاتها ودخلوا معها إلي الشقة،

وطعنها أحدهما 3 طعنات في ‏البطن ولما قاومتهم رطم رأسها في ترابيزة،

 حتي فقدت الوعي، ولفظت أنفاسها الأخيرة.‏

وأوضح أن أحد المتهمين عقب التأكد من وفاتها إعتدي عليها،

وأخفوا بعدها أدوات الجريمة، واختفوا ‏تماما، ولم يشعر بوجودهم أحد من الجيران،

مما جعل القضية يتم قيدها ضد مجهول، وظنوا انها لن يتم ‏اكتشافها.‏

وذكر احد المتهمين في اعترافاته انه منذ صغره كان ياخذ درس خصوصي عند والد المجني عليها

 وشاهد وقتها والدها وهو يتحرش بوالدته ولم ينسي طول عمره هذا المشهد،

 فقرر الانتقام لشرف والدته ولم يتبقي امامه في الانتقام سوي المجني عليها،

 والتي توفي والدها ووالدتها وتعيش بمفردها.

وفور اعتراف المتهمين والقبض عليهما أمرت النيابة العامة بفتح التحقيق في القضية رقم 2330

إداري ‏قسم اول المنصورة لسنة 2015 بعد ظهور المتهمين ، وأمرت بحبسهما علي ذمة التحقيقات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد