أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تسدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها  

أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تسدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها  

أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تسدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها  

أصيلة إسم علي غير مسمي بحق فقد خانت زوجها الذي قدم لها ،

كل ما يمتلك بل أمنها علي حياته وعرضه لكنها لم تكن تستحق ذلك ،

فسول بها الشيطان سوء عمله ظنا منها أن ستهرب من العداله والقانون ،

اسدلت محكمة جنايات بنها الستار على قضية مقتل نجار على يد زوجتة وعشيقها،

 بعد ان خططا المتهمان للتخلص من المجنى علية ليخلو لهما الجو،

 ففكرا فى حيلة شيطانية بان تضع الزوجة له مخدر فى الشاى،

 وبعد ان يغيب عن الوعى يجهزا علية بالخنق حتى الموت لتظهر الوفاة امام الجميع انها طبيعية،

 الا ان الطب الشرعى والبحث الجنائى اظهر حقيقتهما لينالا جزاءهما،

 بالإعدام شنقا بعد ورود راى فضيلة مفتى الجمهورية .

” أصيلة ” ربة منزل عمرها 41 عاما والعشيق ” محمد ” 25 عاما،

 الاولى متزوجة من نجار عمره حوالى 50 عاما ومقمية طرف الزوج دائرة مركز الخانكة،

 فى احدى المرات اثناء ذهابها لاسرتها بمحافظة البحيرة تقابلت مع ” محمد ” المتهم الثانى،

 وتعرفا على بعضهما ونشأت بينهما علاقة عن طريق التليفون ” الموبايل ” 

أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تستدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها  

أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تستدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها  
أصيلة إسم علي غير مسمي.. محكمة جنايات بنها تستدل الستار على قضية أصيلة وعشيقها 

 

حتى تطورت العلاقه الى مقابلات فى اماكن عامة انتهت بمقابلات،

 فى احدى الشقق ونشات بينهما علاقة غير شرعية
قالت ” أصيلة ” أنا متزوجة منذ 25 سنة،

 وكنا مثل أى زوجين نمر بمشاكل بيننا وفى احدى المرات

 اثناء ذهابى لزيارة اسرتى فى محافظة البحيرة،

 تعرفت على شاب يدعى “محمد” نشأت بيننا علاقة عاطفية،

 تطورت إلى علاقة حب حرام وكان يستأجر لى شقة بمدينة الخانكة،

 لممارسة الحب الحرام سويا، واستمرت تلك العلاقة لمدة 3 سنوات .

اضافت المتهمة زاد الحب بيننا فاتفقنا على التخلص من زوجى،

 والاستيلاء على أمواله حوالى 200 ألف جنيه لنتزوج ونعيش سويا،

 وبالفعل يوم الواقعة وضعت منوما لزوجى بكوب الشاى حتى نام،

 وتحدثت مع عشيقى ليأتى كما اتفقنا وبالفعل قام بالإجهاز عليه وكتم أنفاسه حتى توفى،

وقال المتهم “محمد” 25 سنة معرفش قتلته إزاى ولكن زوجته كانت السبب،

 أغرتنى بالمال الذى كان بحوزة زوجها فقررت التخلص منه لأخذ الأموال،

 وبالفعل قتلته وأخذت مبلغ 200 ألف جنيه اضاف أن أهل زوجها شكوا فى وفاة زوجها،

 وعندما أبلغوا النيابة أمرت بانتداب الطب الشرعى والذى كشف الواقعة،

بداية الواقعة عندما تلقت مديرية أمن القليوبية إخطارا من مركز شرطة الخانكة،

 يفيد ورود بلاغ من الأهالى بالعثور على جثة “ص ع” 50 سنة نجار،

 جثة هامدة بشقته بدائرة المركز وكشف الطب الشرعي أن الوفاة ليست طبيعية. 

تم تشكيل فريق بحث وبالفحص تبين أن الجثة بها أثار خنق،

 وبسؤال زوجتة وتدعى “أصيلة ” 41 سنة ربة منزل أفادت أن الوفاة طبيعية،

 فيما أكد نجل المجنى عليه وعمه “شقيق القتيل” انهما يشككان في وفاة والد الأول وشقيق الثانى،

 وبعرض الجثة على الطب الشرعى قرر أن هناك شبهة جنائية.

وبتطوير مناقشة الزوجة اعترفت بإرتكاب الواقعة بمساعدة عشيقها ويدعى “محمد ” 25 سنة،

 عامل لوجود علاقة غير شرعية بينهما حيث عقدت العزم مع عشيقها على التخلص من زوجها،

 لوجود خلافات بينهما وقامت بوضع مادة مخدرة “منوم” في الشاى،

 وقاما بخنقه وبالعرض على النيابة قررت حبسهما وإحالتهما للمحاكمة،

 فاصدرت المحكمة حكما رادعا فى حقهما حيث قضت بإحالة اوراق ” أصيلة” و عشيقها لفضيلة مفتى،

 الجمهورية لإبداء الرأى الشرعى في إعدامهما بتهمة قتل الزوج .

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد