مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بضريه واحده بالشوم 

 

محكمة جنايات بنها تحيل أوراق 3 متهمين بالقليوبية لمفتي الجمهورية 

قضت محكمة جنايات بنها الدائرة الثانية بإحالة أوراق 3 متهمين بقتل شاب،

 بمنطقة بطا بدائرة مركز شرطة بنها بمحافظة القليوبية لفضيلة مفتي الجمهورية،

 لإبداء الرأي الشرعي في إعدامهم وحددت جلسة اليوم الثالث من دور شهر أغسطس المقبل للنطق بالحكم.

وتضمن أمر الإحالة الخاص بالقضية أن المتهمين وآخر مجهول قتلوا المجنى عليه “أحمد سامي على”

عمداً مع سبق الإصرار بأن عقدوا العزم وبينوا النية على قتله للإنتقام أو الخلاص منه

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 
مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم

 

 علی إثر خلافات سابقة نشبت بينهم، وأعدوا لذلك الغرض أدوات شوم،

 وتوجھوا إلى حيث أيقنوا تواجده وما أن ظفروا به حتی انهالوا عليه ضربا بالأدوات حوزتهم،

فاستقرت برأسه فأحدثوا إصابته الموصوفة بتقرير الطب الشرعي المرفق،

والتي أودت بحياته قاصدين من ذلك إزهاق روحه.
وتابع أمر الإحالة،

أنه قد إقترنت تلك الجناية بجناية أخرى وهى أنه في ذات الزمان والمكان،

 شرعوا وآخر مجهول في قتل المجنى عليه “السيد جلال السيد” عمدا مع سبق الإصرار،

 على إثر خلافات سابقة نشبت بينهم وتوجھوا إليه و انهالوا عليه ضربا،

 بالأدوات حوزتهم فاصيب بعدة اصابات فى الجسد. 

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم . 

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 
مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 

 

واستطرد أمر الإحالة، أن المتهم الثالث اشترك بطريق الاتفاق والتحريض مع المتهم الثاني،

 في إرتكاب الجريمة محل التهمة السابقة بأن اتحدت نواياهم بالسوء على النيل من المجنى عليهما،

 وحرض على قتلهما ووقعت الجريمة بناء على هذا الاتفاق،

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 

مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم 
مقدروش عليه وهو صاحى فخلصوا عليه وهو نايم بالشوم

وذلك التحريض على النحو المبين بالتحقيقات، كما أن المتهمان الأول والثاني

 حازا وأحرزا أدوات “شوم” تستخدم في الاعتداء على الأشخاص

 دون أن يكون لحملها أو إحرازها وحيازتها مسوغ قانونی أو مبرر من الضرورة المهنية أو العرفية.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد