فتاة تجمع بين زوجين بسبب العنف

فتاة تجمع بين زوجين بسبب عنف الأول

بقلم/رحاب محرم

فتاة تجمع بين زوجين بسبب عنف الأول،أدلت فتاة بنها “نجلاء ع.ع”، المقيمة بمساكن الموالح دائرة قسم ثان بنها،

والمتهمة بالجمع بين زوجين أمام نيابة قسم ثان بنها، بإعترافات تفصيلية

حيث أنها تزوجت من “حسن م.ع” المقيم بمنطقة الموالح فى بنها منذ 14 يوما،

وكان يسيئ معاملتها ويتعدى عليها بالضرب بالسكين رغم خطبتهما حوالى عامين- على حد قولها.

الزواج الثاني:

وأوضحت “نجلاء”، أنها تعرفت على زوجها الثانى “العرفى”، “يوسف ع.ح” من خلال مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”،

مشيرة إلى أنها اتفقت مع عشيقها على الحضور إليها ببنها،

وادعت ذهابها للسوق لشراء مستلزمات البيت،

وخرجا سويا لمنطقة أشمون بمحافظة المنوفية ثم كتبوا عقدا عرفيا للزواج.

زواج متكامل الاركان:

ومن ناحيته قال “يوسف ع.ح” الزوج العرفى لـ”نجلاء”، أنه كان على علاقة بها منذ عدة شهور وتعرف عليها على موقع “فيس بوك“،

وتم الاتفاق فيما بينهما على الزواج العرفى ثم بعد ذلك عاشرها معاشرة الأزواج، مدعيا عدم علمه بزواجها.

فتاة تجمع بين زوجين بسبب عنف الأول أجهزة الأمن بالقليوبية:

وكشفت أجهزة الأمن بالقليوبية، ملابسات تغيب السيدة صاحبة الـ20 عاما،

وتقيم مساكن الموالح بدائرة قسم شرطة ثان بنها بالقليوبية، وذلك بعد زواجها بـ15 يوما.

وتشكل فريق بحثى، بقيادة اللواء حاتم حداد مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن القليوبية،

والعميد خالد المحمدى رئيس المباحث،

فحص الواقعة:

وبالفحص تبين هروب “ن.ع.ع” 20 عاما، من منزل الزوجية،

حيث أدعت أنها ذاهبة إلى السوق لشراء مستلزمات المنزل،

إلا أنه توجهت لعشيقها المقيم بدائرة مركز أشمون بالمنوفية، والذى تزوجت منه عرفيا، بعد هروبها.

التحريات:

وأوضحت تحريات رجال المباحث، أن الفتاة التى ادعت هروبها،

كانت على علاقة عاطفية مع شاب خلال فترة خطوبتها واستمرت لبعد زواجها،

وتزوجت عرفيا من “يوسف.ع.ح”، المقيم بالمنوفية،

وتم ضبطها اليوم، وعرضها على نيابة قسم ثانى بنها،

والتى أمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات لجمعها بين زوجين فى وقت واحد.

لنا أن ننظر الي هذه القضية من جانب اخر

العنف الزواجي:

وهو العنف الزواجي ، وما يمكن أن يؤثرة علي العلاقة بين الزوجين بشكل أو بأخر .

فلأبد ان ندرك أن الزواج علاقة محبة ربانية بين الزوجين قائمة علي التفاهم واستيعاب الاخر

وأن أي خلافات تعكر هذا الصفو ، ولن اتحدث فيما يخص الناحية الدينية لزواج الانثي والجمع بين زوجين فهذه نقطة فاصلة ، ليس فيها مجال للجدل والشك.

ولكن ما نتحدث عنة هنا هو النزوح خارج الاسرة للبحث عن بديل.

التعليقات مغلقة.