سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم

أسرار جديده أبهرت العالم

سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم
كتب اسلام المنسي

سرابيط الخادم هي منطقه اثريه تمثل فتره مهمه جدا في تاريخ مصر القديم لما تحتويه من نقوش

تبرز فتره هامه ودقيقه في تاريخ مصر القديم بالاضافه الي كونها مزار سياحي .

وكان لنا حديث خاص وحصرى بشبكة أخبار مصر الأن  مع الدكتور اسلام نبيل عبدالسميع ، رئيس مكتب هيئه تنشيط السياحه بجنوب سيناء .

وبسؤاله عن المنطقه ومسماها اخبرنا بأن سرابيط الخادم … تلك المنطقة التي تقع بها أقدم

مستعمرات معدن الفيروز، سُميت بذلك الاسم لوجود عدد كبير من الكتل الصخرية بها

والتي أُطلق على كل منها أسم “سربوط” أي الصخر القائم، في حين ارتبط بها اسم الخادم

وهي التماثيل المنتشرة داخل المعبد، والتى كانت تمثل الخدم بالنسبة

سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم
سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم

لسكان جنوب سيناء، لذلك عُرف الموقع والمعبد باسم “سرابيط الخادم” وهذا رأي
بشكل اجتهادي فيما يخص التسمية.

ما هي اهميه منطقه سرابيط الخادم ؟

اخبرنا الدكتور اسلام ان أهمية سرابيط الخادم تكمن فيما خلدته من نقوش وكتابات الصخرية

في المناجم والاثار المخصصة للإلهة حتحور في المعبد عن

حملات التعدين التي قام بها ملوك الدولة الوسطى، وعلى الرغم من أن اسم أمنمحات الأول

أول ملوك الأسرة الثانية عشرة، هو أقدم اسم تم العثور عليه في

سرابيط الخادم، إلا أن العديد من التماثيل والأثار كانت ترتبط باسماء العديد من الملوك، علي رأسهم

الملك سنفرو من الأسرة الرابعة، والملك منتوحتب الثالث

ومنتوحتب الرابع من ملوك الأسرة الحادية عشر، بالإضافة إلأي نقش للملك

سنوسرت الأول، ما يعني أن سرابيط الخادم شهدت انشطة مختلفة لاستخراج المعادن منذ الدولة القديمة.

واستطرد الدكتور اسلام متحدثا عن النقوش الهامه الموجوده بالمنطقه قائلا ان

سرابيط الخادم تحتوي علي 387 نقشاً ينتمون للدولتين الوسطى والحديثة

بينهم حوالي ثمانية نقوش من عصر الدولة الوسطى، بالإضافة إلي 150 نقشًا تؤكد العديد

من الحملات التعدينية خلال عصر المملكة الحديثة، خاصة بين عهدي

الملكين أمنحتب الأول ورمسيس السادس، وقد أثبت المؤرخين أن تلك الأنشطة التعدينية لم تكن

تخص منطقة سرابيط الخادم فقط، ولكنها تخص كل ما يُحيط

بجبال وكهوف سرابيط الخادم أيضًا، بما في ذلك بئر نصب وغيره من الاماكن المحيطة، كما أن

النقوش لم تهتم بسرد تفاصيل تلك الحملات التعدينية ولكنها ايضًا

رصدت المستوطنات التي كان يعيش داخلها العاملين في تلك المناجم، بالإضافة إلي مناطق معالجة المعادن ومناطق العبادة الصغيرة.

وجهنا سؤالا الي الدكتور اسلام بان للمنطقه الفضل في كشف رموز الابجديه الكنعانيه فاكد

ذلك مجيبا بان المنطقه تحتوي علي أكثر من ثلاثون نقشًا محفورًا

في “الأبجدية السينائية”، وهو ما يُلقي الضوء علي تاريخ الأبجدية، ، والتي تم الكشف عنها في

عام 1905، وتعود لعهد كل من تحتمس الثالث وحتشبسوت،

ويطلق عليها البعض الأبجدية الكنعانية، لتأثرها ببعض الكتابات السامية على اعتبار أن سيناء

كانت نقطة التقاء للقادمين من آسيا، وإن كان البعض يعتقد ان السبب في

ذلك أن غالبية عمال المناجم كانوا أسري الحروب المصرية مع شعوب جنوب غرب آسيا، والذين

كانوا يتحدثون اللغة السامية الشمالية الغربية، مثل الكنعانية التي

كانت أسلافًا للفينيقيين والعبرية، وهو ما حاول عالم المصريات واللغويات البريطاني “ألان

جاردنر” اثباته عام 1915، حينما قام بفك رموز ما يعرف بنظام

الكتابة السينائية البدائية، وقد نشر الكاهن الأمريكي رومانوس فرانسوا بوتين من الجامعة

الكاثوليكية الأمريكية العديد من المقالات حول تلك النقطة في مجلة

هارفارد اللاهوتية، وذلك استنادًا إلى بعثة هارفارد إلى سيرابيط الخادم عام 1927، بالإضافة إلي

البعثة المشتركة لجامعة هارفارد الكاثوليكية عام 1930.

هل هناك معابد في هذه المنطقه وما اهميتها وحالتها الاثريه ؟
معبد حتحور بمنطقه سرابيط الخادم
اجاب الدكتور اسلام نبيل
بالتأكيد هناك معبد حتحور سيدة الأعالي/سيدة الفيروز، ويقع على قمة جبل السرابيط، أي على

إرتفاع حوالي 850 مترا من سطح الأرض، أي أنه يرتفع عن

سطح البحر بأكثر من 1100 متر تقريبًا، ويقع في منطقة مستوية تشبه إلي حد

كبير الهضاب، وتقع على بعد 2000 متر تقريبًا إلى الجنوب من مدينة أبو زنيمة، وتحديدًا في

منطقة تُسمي الرملة، حيث توجد قرية السرابيط في جنوب سيناء،

ويبلغ طول المعبد حوالي 80 مترًا، وعرضة حوالي 40 مترًا، يجاوره الكثير من مغارات

الفيروز الملئية بالنقوش الاثرية القديمة، بالإضافة إلي بعض أدوات العمال.

يُعد معبد حتحور أحد المعابد الفريدة والمتميزة فى مصر القديمة، بل ومن أضخم الآثار الثابتة

التي خلفها المصريون القدماء المنحوته في الحجر. بدء تشييده مطلع

عصر الدولة الوسطى، وتحديدًا خلال فترة حكم الأسرة الثانية عشر، وقد تغيير شكل المعبد خلال

الأسرات الحاكمة اللاحقة، فطيلة ما يقرب من 800 عام عكف

الملوك والملكات علي إضافة بصماتهم علي أركان المعبد، وذلك حتي عهد الملك رمسيس السادس أحد ملوك الأسرة العشرون.

سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم

كيف تم التعامل مع الموقع بعد اكتشافه
عقب اكتشاف سرابيط الخادم، ومنذ منتصف

القرن الثامن عشر، كانت سرابيط الخادم ومعبد حتحور محط أنظار الرحالة والمستكشفين وعلماء الآثار، وكانت أول

زيارة حقيقية تلك التي اكتشف فيها المستكشف وعالم الخرائط الألماني “كارستن نيبور” موقع

سرابيط الخادم، وذلك في عام 1762، ويومها اعتقد خطأ أن كهف

حتحور مجرد مقبرة لأحد الأفراد، وبعد ما يقرب من ثمانية عقود، وتحديدا خلال عام 1845 قام

عالم المصريات الألماني “كارل ريتشارد ليبسيوس” بزيارة الموقع

ليعيد استكشافه من جديد، ليزور الموقع في عام 1846 العديد من الاوروبيين علي رأسهم

“Macdonald. C.” الذي قام بحفائر غير منشورة، وقام باهداء العديد

من أثاره إلي المتحف المصري، وفي عام 1868 قامت بعثة إنجليزية بأول عملية مسح وتصوير

للمنطقة، وفي عام 1904 نشر عالم المصريات الفرنسي “ريموند

وايل” العديد من لوحات المعبد، وفي نفس العام أرسل “صندوق استكشاف مصر” بعثة بإشراف

“فلندرز بيتري” وتم نشر أعمالها في عام 1906، وبعد عقدين،

وتحديدًا في عام 1928 أرسلت جامعة هارفارد بعثة أخري لدراسة الموقع.

سرابيط الخادم وأسرار جديده أبهرت العالم

اخبرنا عن اسرار اخري موجوده بهذه المنطقه ؟

يوجد ايضا هناك منازل القائمين علي عمليات التعدين والبناء والعاملين في منطقة سرابيط

الخادم، فقد تم الكشف عن مجموعة من مساكنهم تشبه الأكواخ بُنيت من

الحجر الرملي المحلي بطريقة بدائية، أغلبها مُتهدم ولكن يبدو من أطلالها أنها كانت دائرية

الشكل، يتراوح قطرها ما بين 150 سنتيمتر إلي 2 متر مكعب، كما لوحظ

بعض المنازل الأخر داخل أسوار المعبد كانت تُستخدم لإيواء من يسهر الليل بالقرب من

المعبودة حتحور أملًا في الحصول علي حلم ينبئهم بمكان الفيروز في باطن من

الارض، وقد بُنيت أكواخ العاملين بالقرب من وادي “الخصيف” ليوفر له الحماية الطبيعية من

جهة الجنوب، وحتي اليوم يصعب تحديد تاريخ محدد لبنائها.

وفي نهايه حديثنا الشيق مع الدكتور اسلام نبيل رئيس مكتب تنشيط السياحه بجنوب سيناء نتوجه له بالشكر علي المعلومات القيمه ، ونعدكم بلقاءات اخري متميزه وشيقه .

التعليقات مغلقة.