” رفضت الحياة بدون رفيق العمر “وفاة زوجه حزنا على وفاة زوجها بعد وفاته بساعة ونصف بالقليوبية 

” رفضت الحياة بدون رفيق العمر “وفاة زوجه حزنا على وفاة زوجها بعد وفاته بساعة ونصف بالقليوبية 

كتب /وحيد العطار

 نائب رئيس التحرير 

” رفضت الحياة بدون رفيق العمر “وفاة زوجه حزنا على وفاة زوجها بعد وفاته بساعة ونصف بالقليوبية 

واقعة بقرية  من قري محافظة القليوبية من ترتيب القدر وحده إن دلت على شيء فأقل ما يقال عنه ،

أنه حب حتي النهاية فقد جمع القدر بين الزوجين وعاش سويا ما يقرب من 55 عام ،

وعندما توفي أحدهما فكأن الأخر رفض الحياة بعده ليلحق به بعد وفاته بساعة ونصف .

فقد شهدت قرية المنيرة التابعة لمركز ومدينة القناطر الخيريه بمحافظة القليوبية

وفاة الحج  شفيق عصفور ولحقت به زوجته بعد وفاته بساعة ونصف

هذا وقد أشار أحمد شفيق عصفور نجل الحج شفيق عصفور،

أن والده الحج شفيق عصفور صاحب ال 75 عام قد تزوج من والدته منذ 55 عام ،

وقد أنجبت الزوجه أربعة بنات وولد وعاشا سويا فترة ال55 عام تربطهما علاقة حب وإحترام

قويه جدا ،فقد أكد أحمد أنه لم يشاهد طوال حياته والده و والدته بينهما أي خلاف ،

بل أن الزوج كان يحترم زوجته إحترام شديداً وهي الأخري تبادله نفس المشاعر ،

وإستكمل أحمد قائلاً ،ان والدته كانت تعاني من مرض ظلت تتلقي العلاج لفترة ،

وأخذت بعض الجرعات الكيماويه إلا أنها أصيبت بضعف في الدوره الدمويه بالمخ ،

مما أدى إلي ضعف شديد بعضلة البصر الذي أفقدها البصر ،

فحزن الزوج علي مرض زوجته حزنا شديدا وتأثر نفسياً وصحياً تأثراً بالغا لمرض زوجته ،

مما أصابه بالمرض ويعد الكشف الطبي والتحاليل تبين إصابة الزوج بنفس مرض زوجته

” ضعف شديد في الدورة الدموية بالمخ مما أصابه بشلل تام في الأطراف ” القدمين”

” رفضت الحياة بدون رفيق العمر “وفاة زوجه حزنا على وفاة زوجها بعد وفاته بساعة ونصف بالقليوبية .

وفي يوم 2020/12/8 توفي الزوج الحج شفيق عصفور يعد صلاة المغرب ،

وعندما علمت الزوجة بخير وفاة زوجها حزنت حزناً شديداً ولم تستطع تحمل الصدمة ،

فتوفت علي الفور بعد ساعة ونصف من وفاة الزوج وكأنها رفضت الحياة ون رفيق العمر

وقد خرجت القرية في مشهد مهيب لوداع الزوجين الذي قررا بدء الحياة ونهايتها سويا

 

 

 

التعليقات مغلقة.