انتهاء فاعليات المؤتمر العلمي التربوي لرياض الاطفال

0

انتهاء فاعليات المؤتمر العلمي التربوي لرياض الأطفال

كتبت/ رحاب محرم

في إطار حرصنا علي مستقبل وطننا ، نشارك داءما في كل مايبنية ، ولأن الطفل من أهم دعاءم الوطن ،

حرصنا علي نقل فاعليات المؤتمر العلمي التربوي لرياض الاطفال .

تلبية للدعوة الكريمة من فريق مبدعون حيث تعتبر مرحلة الطفولة من أهم المراحل التي يمر بها الطفل متأثرا بكل مايدور من جولة وقد نالت العديد من اهتمامات  القيادات نتيجة الحاجة الملحة في دراسة هذا المرحلة للوقوف علي جوانب القوة والضعف لديها .

وكذلك التعرف علي سمات هذا المرحلة وكيف يكتسب الطفل شخصية الأولي

كما أنها تعتبر من المراحل التي تحدد سمات شخصية الطفل في السنوات القادمة

ومع بداية فاعليات المؤتمر قامت

  •   الأستاذة هالة عطية خبير تربوي وتعليمي واسري
  •  والأستاذة الدكتورة ناهد دسوقي .استشاري تعديل سلوك الاطفال ومدير مكتبة الدكتور ابراهيم الفقي

بالقاء محاضرة أكثر من رائعة عن اللغة الاستقبالية والتعبيرية لطفل الروضة وكيفية تنميتها باستخدام مهارات وأنشطة وكيفية تجنب المشكلات بأنواعها الثلاث

(الطبية والاجتماعية والنفسية )

وانتهت المحاضرة بالعديد من  التوصيات كانت من أهمها :-

* ابعاد الطفل عن مشاجرات الأسرة

التي قد تؤثر سلبا علي شخصية الطفل في مراحلها الأولي وكذلك في المراحل المتتالية

 

*عدم استخدام الطفل كأداة لضغط أحد الطرفين عن الآخر .

ففي بعض الأحيان ياخد أحد الوالدين الأطفال كوسيلة للضغط علي الطرف الآخر لتحقيق مكاسب شخصية

*إحاطة الطفل بالعطف والحنان الأسري

وتعتبر من أهم الأشياء التي يجب الإنتباه إليها

فحينما يفتقد الطفل الحب والحنان داخل الأسرة يظل يبحث عنة خارج جدران المنزل ومن المؤكد أنة يبحث في المكان الخطأ بعيدا عن رعاية الوالدين

* دمج الطفل في أنشطة اجتماعية تدريجيةيحتاج الطفل في كثير من الأحيان الي عملية الدمج في أنشطة اجتماعية مع أقرانه حيث يتعلم الطفل بشكل كبير من خلال ” التعلم بالتقليد أو التعلم بالاقران” حيث يكتسب الطفل النشاط بشكل اسرع حينما يراة فيقوم بتقليدة

*استخدام القصص والعراءيس والأناشيد والمسرحيات لغرس القيم الأخلاقية الراقية في عقل وقلب الطفل منذ الصغر

فنجد أن القصص من الأشياء المحببة للطفل ولها طابع خاص وسريع في توصيل المعلومة لما تحتويه من عناصر تشويقية وعلاجية للكثير من السمات السلوكية السلبية التي يرفضها الوالدين

*تشجيع الطفل علي ممارسة تمرينات رياضية في شكل ألعاب

وهذا ما أكد علية ديننا الحنيف في ضرورة تعويد الطفل علي رياضة الخيل والسباحة والرماية لما لها من دور كبير في بناء شخصية الطفل والبنية الجسدية له أيضا .

الدكتورة مروة
دكتورة مروة


للتكريمات

  • كما قدم الدكتور محمد مصطفي محاصرة رائعة بعنوان ” البناء القيمي لطفل الروضة “
  • كما قدم الدكتور أيمن عرندس محاضرة بعنوان ” التغذية العلاجية “
  • كما قدمت الدكتورة نسرين الثويني محاصرة بعنوان ” القيادة الإدارية الإبداعية “
  • وقامت الدكتورة مروة مصطفي محاصرة عن تنمية مهارات طفل الروضة
  • كما تخلل اللقاء عروض لاطفال الحضانات المختلفة وانتهي اللقاء بتكريم جميع الحضور
اترك رد