شبكة أخبار مصر الأن : ENN
بكل فخر و إعتزاز : بوابة أخبار مصر الأولى

المرأة المثقفة.. جنس آخر

ليست كل إمرأة متعلمة "مثقفة" ، لكن كل مثقفة هي أنثي فريدة

المرأة المثقفة.. جنس آخر

المرأة المثقفة جنس آخر
المرأة المثقفة جنس آخر

 

المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان ..  المثقفات ملكات عرش قلب الرجل المتحضر 

الكاتب / جوزيف سعد

 

الكاتب جوزيف سعد
جوزيف سعد

 

سيدتي لم أختر جمالك كي أحبك ، فقد وجدت عقلك فأحببت جمالك ، فالورد يأخد من أوصافك الجمال وإن لمح الورد جمالك ذبل ..المرأة المثقفة لها طابع يميزها، فهي خارج السرب من النساء ، واسعة الأفق ملمة بكل الأمور المادية والمعنوية، مساهمة فعالة في جميع أدوار المهام الاجتماعية في الحياة، تستطيع إنجاز كل مايوكل إليها من مهام ، مشاعرها ، عواطفها بصمة عقلها الناضج ونبض قلبها البسيط ، ومن متع الحياة محاورة إمراة مثقفة رصينة ليست متهورة في حديثها أو تصرفها مع الآخر ، تستطيع تغيير صورة المرأة في خيال الرجل وتحويلها لصورة عظيمة الشأن 

 

المثقفة كنز ذلك الزمان
المثقفة كنز ذلك الزمان

 

المرأة المثقفة في المجتمع الشرقي غالباً ما تتأخر في الزواج ليس من قبل فقط تجنب وتخوف الرجال علي الإقبال إليها، ولكن لما تبحث عن فتي أحلامها في الكتب وعن الصورة المثالية والفلسفية للرجل الذي يحتوي عقلها وقلبها المميز ويحافظ علي كيانها الشخصي وقامتها الفكرية ومشاعرها القلبية الفريدة، فهي بلا شوائب أو غموض أمام محبوبها المثقف أو أمام الرجل الذي يقدر عشق قامتها الفكرية ، وهو رجل نادر الحدث والتكرار في المجتمعات نامية الفكر .. يا لك من رجل محظوظ وسعيد إذا أحببتك إمرأة مثقفة  

 

 المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان
المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان

 

الإنسانة المثقفة حلم كل رجل متحضر ، واعي ، قوي الشخصية ، سوي نفسياً ، فهي بالنسبة له كالشجرة المثمرة التي لا ينقطع ثمار عطاؤها نحوه ، فيض من  المشاعر والعواطف المقروءة والملموسة أمامه دون مصلحة أو رياء أو كبرياء أو اختزال ، محبوبته المثقفة لا تقف عن حد المستقبل أو التلقي في العلاقة بل مفادها الأرسال والفيض والأصرار علي التعبير إلي حبيبها،  وهذا العطاء من شأنه يروي عقلها الناضج وقلبها الدافئ لتزداد أكثر عطاء إلي حبيبها ، ومن ذاتها تصنع الحب 

المرأة المثقفة.. جنس آخر

المرأة المثقفة جنس آخر
المرأة المثقفة جنس آخر

 

المرأة المثقفة تختلف كثيراً عن الرجل المثقف ،  فالمرأة أكثر تميز في هذا الصدد ، فيما تتطابق روح الثقافة والفكر والوجه الإنساني لهما مع الدوافع الطبيعية للأنثي والتوافق مع المكونات والصفات النفسية لها ومع طبيعة القدرات العقلية لكونها ، لتصبح كائن أستثنائي متفرد له بريق لامع من العيون ودفئ يشع من القلب داخل الموقف الاجتماعي أو العلاقة الإنسانية بين طرفين أو في وسط جماعة ، فهي عطاء بلا حدود من قلب وعقل تجاوز الكون .. للأسف المثقفة لا تنجو من غيرة وغيظ النساء ، فالمثقفة إمراة تكرهها النساء العاجزات ويخشاها الرجال الجهلاء ، فهي مكروهة من بنات جنسها ومرهوبة من الرجال الغرباء عن جنسها

 

 المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان
المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان

 

أحياناََ في بعض الأوساط الاجتماعية ، إن لم تحظي المرأة بمقومات ثقافية راسخة ، وتنشئة أجتماعية سوية ، لأصبحت وقود قابل للأشتعال بين الأفراد ، والمرأة العاملة بتجارة السلع والمنتجات أستثناء أخر حيث لا تستطيع الثقافة والمرأة التاجرة أن تجتمعا معاً

فالسيدات العاملات بتلك المجال تفقدن مواطن الجمال والروح في الأنوثة خاصة الناجحات منهن في ذلك العمل ،  فكثير من النساء لا يرغبن العمل بتجارة السلع والمنتجات التي لا تشعر لديهن بجينات الأنوثة الرقيقة وصفاتها والتي بفقدانها تترك أثر صراع وتأزم وجداني في تحقيق وتقدير القيمة الأنثوية لديهن في روح الوجدان الداخلي الناعم الذي قد يتحقق للمرأة العاملة بالمجال التجاري في الروابط الأدبية والإدارية والفنية الخاصة بالمنتج السلعي والتجاري ، ودون عن ذلك فهو خلل لأستروجين حياتها وكروموسوم روحها ، فأحياناً طريق الكفاح وتحقيق الذات لا يتناسب مع طبيعة نوع الجنس أو فئة العمر محدث أضطراباً في الصحة النفسية للفرد ينعكس بالسلب علي الأسرة و المجتمع ، فالعمل الفكري والثقافي أكثر انسجام وتناسق وترابط مع مكونات المرأة الفطرية عنه عن العمل التجاري المادي ، ظاهراً سحر مفاتن صفاتها ومهارتها ورقة روح الأنوثة الخلاب وتحقيق تناغم اتزانها الوجداني المطلوب لسلام الوسط الأجتماعي المحيط وأشعاع الجمال القيمي للمرأة

المرأة المثقفة.. جنس آخر

المرأة المثقفة جنس آخر
المرأة المثقفة جنس آخر

 

المرأة محور الكون وللمثقفة دور جوهري في بناء المجتمعات في إثراء العقول وطيبة القلوب بداية من الأسرة وتنشئة الصغار إلي العمل في المؤسسات والمراكز العليا، فالمثقفات هن نخبة فارقة في حياة الشعوب وهن صفوة النماذج التربوية الفاصلة للفتيات والنساء ، لا رجاء في أمة أو وطن بلا مثقفات معلمات ، المثقفات ملكات عرش الأسرة والمجتمع في تكوين قيم وأخلاقيات تسهم في بناء أسس قيمية قائمة علي التعلم والتقدم وتوجيه وتوظيف الطموح، فالمثقفة تلهم الأجيال بتحقيق أهدافها والسعي نحو التمييز والتقدم وتعزيز التفكير النقدي وتشجيع علي التفكير الذاتي والتقييم المستمر البناء. 

 

المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان
المرأة المثقفة كنز ذلك الزمان

 

.. تتقابل روح الثقافة مع طباع الأنثي وتتطابق معها في تناغم موسيقي وسجع شاعري .. 

 


اكتشاف المزيد من شبكة أخبار مصر الأن - ENN

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

اكتشاف المزيد من شبكة أخبار مصر الأن - ENN

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading