الإفتاء: الصوم فى شدة الحر له ثواب كبير عن الصوم في الايام العادية 

الإفتاء: الصوم فى شدة الحر له ثواب كبير عن الصوم في الايام العادية 

الإفتاء: الصوم فى شدة الحر له ثواب كبير عن الصوم في الايام العادية.

 

 كتبت / عهد أيمن

 

أكدت دار الإفتاء المصرية، أن الصوم فى الأيام شديدة الحرارة له أجر عظيم، وذلك ردا على سؤال “هل الصوم فى شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم فى الأيام العادية؟”.

وأجابت الدار، عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك:

“الصوم من أفضل العبادات التى يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى، فمن صام لله يومًا واحدًا إيمانًا واحتسابًا باعده الله عن النار سبعين سنة، فعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الخُدْرِى رضى الله عنه

قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِى صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِى سَبِيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» أخرجه البخارى.

فإذا كان فى الصيام مشقة لطول اليوم وشدة حرٍّ فإن ثوابه يكون أعظم، فعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها أَنَّ النَّبِى صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهَا فِى عُمْرَتِهَا: «إِنَّ لَكِ مِنَ الْأَجْرِ قَدْرَ نَصَبِكِ وَنَفَقَتِكِ» سنن الدارقطنى.

وعَنْ أَبِى مُوسَى رضى الله عنه قَالَ: خَرَجْنَا غَازِينَ فِى الْبَحْرِ، فَبَيْنَمَا نَحْنُ وَالرِّيحُ لَنَا طَيِّبَةٌ وَالشِّرَاعُ لَنَا مَرْفُوعٌ، فَسَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي: يَا أَهْلَ السَّفِينَةِ، قِفُوا أُخْبِرْكُمْ، حَتَّى وَالَى بَيْنَ سَبْعَةِ أَصْوَاتٍ، قَالَ أَبُو مُوسَى:

فَقُمْتُ عَلَى صَدْرِ السَّفِينَةِ فَقُلْتُ: مَنْ أَنْتَ؟ وَمِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟ أَوَمَا تَرَى أَيْنَ نَحْنُ؟ وَهَلْ نَسْتَطِيعُ وُقُوفًا؟ قَالَ: فَأَجَابَنِى الصَّوْتُ: «أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِقَضَاءٍ قَضَاهُ اللهُ عز وجل عَلَى نَفْسِهِ؟

قَالَ: قُلْتُ: بَلَى أَخْبِرْنَا، قَالَ: فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى قَضَى عَلَى نَفْسِهِ أَنَّهُ مَنْ عَطَّشَ نَفْسَهُ لِلَّهِ عز وجل فِى يَوْمٍ حَارٍّ كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يَرْوِيَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»

قَالَ: فَكَانَ أَبُو مُوسَى يَتَوَخَّى ذَلِكَ الْيَوْمَ الْحَارَّ الشَّدِيدَ الْحَرِّ الَّذِى يَكَادُ يَنْسَلِخُ فِيهِ الْإِنْسَانُ فَيَصُومُهُ. أخرجه عبد الرزاق فى مصنفه والبيهقى فى الشعب.

التعليقات مغلقة.