إرهاصات الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

شم النسيم في زمن الكورونا

إرهاصات الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

كتبت: فيفيان نبيل.

يُعتبر شم النسيم من الأعياد القديمة الذي يحتفل به المصريون  فالمصريون يحتفلون به منذ  4700 عام.

فشم النسيم هو واحد من الأعياد الزراعية في مصر القديمة.

 

طقوس الأحتفالات القومية:

كانت كل فئات الشعب المصري تشارك في طقوس الأحتفالات القومية لعودة أوزير إلى الحياه فقد تغيرت مواعيد هذه الإحتفالات عبر القرون لسببا أو لأخر

و لكن ظلت التقاليد و المعتقدات المصرية القديمة راسخة في الوجدان الجمعي للشعب المصري بكل فئاته.

فلو قرأنا ما كتبه هيرودوت على الشعب المصري في القرن الخامس قبل الميلاد بخصوص الأحتفال بالأعياد الشعبية

ثم ذهبنا في رحلة لزيارة مصر المعاصرة في القرن الحادي والعشرين و شهدنا مظاهر الأحتفال بالأعياد الشعبيه لأعتقادنا إننا عودنا إلى زمن هيرودوت.

 

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

ما يؤكل عيد شم النسيم:

فقد  إعتاد المصريون القدماء على تقديم السمك المُملح والخس والبصل إلى آلهتهم خلال مهرجان الربيع و لذلك يحتفل المصريون في وقتنا هذا به، و يأكلون السمك المُملح تذكاراً لهذا العيد.

فكان من مظاهر الإحتفال بشم النسيم رحلة بالمراكب الشرعية في النيل لإستنشاق نسيم هواء النيل العليل.

 

معنى كلمة (الفسيخ) عند المصريين :

إن كلمه فسيخ المصرية المستعملة حاليا في مصر، هى نفس الكلمة التي كانت تُطلق منذ خمسة آلاف عام في أيام المصريين القدماء و هى تُطلق على اسم السمكة المتفسخة المملحة.

 

 

السمك المملح
السمك المملح

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

 

استخدام الملح في المأكولات:

إن إضافة الملح إلى المأكولات لحفظ الطعام كانت طريقة معروفة في العالم القديم قبل إختراع وسائل التجميد التى تسمح حالياً بحفظ الطعام.

و كان هذا هو السبب في أهمية الملح في التجارة بين دول العالم القديم.

شم النسيم في عصر الكورونا:

المصريون يحتفلون اليوم بعيد شم النسيم 2021 م في وسط مخاوف من فيروس كورونا.

أطلقت وزارة الصحة المصرية و أيضا الحكومة تحذيرات كثيرة و أيضا مستمرة حتى وقتنا هذا من الأحتفال بهذا العيد خارج المنازل حتى تستطيع الدولة السيطرة على انتشار هذا الفيرس و حماية المواطنين من خطر هذا الوباء.

فيوجد الكثير من الأعياد يحتفل بها المصريون في هذه الفترة مثل:

شهر رمضان الكريم و عيد الفطر المبارك و عيد القيامة المجيد و أيضا عيد شم النسيم.

 

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

عيد شم النسيم عام 2021 م.

حذر الكثير من الأطباء و على رأسهم الدكتور عبداللطيف المُر، أستاذ الصحة العامة بكلية طب جامعة الزقازيق، من التراخي أو التهاون في هذه الفترة الصعبة من الإتباع الأجراءات الأحترازية للحماية من فيروس كورونا.

الوضع الأن لا يحتمل التهاون في إتباع الأجراءات الأحترازية ف يوجد تزايد في أعداد الإصابة بفيروس كورونا في الفترة الأخيرة و هذا لوجود إحتفالات كثيرة في الأونة الأخيرة.

 

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

أسباب تقود إلى إنتشار فيروس كورونا:

التجمعات الأسرية في البيوت أو في المطاعم للأحتفال بهذه المناسبات تُعتبر من الأسباب الرئيسية لإرتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا في مصر.

فالتهاون من إتباع الإجراءات الإحترازية سيؤدي إلى نتائج سيئة سوف تحدث و لذلك من الضروري أخذ الحرص في تنفيذ ما تطلبه وزارة الصحة من إجراءات التي تنشرها لزيادة وعي المواطنين  و حمايتهم من هذه الجائحة.

 

البيض الملون و شم النسيم
البيض الملون و شم النسيم

الأحتفال بشم النسيم في زمن الكورونا

إجراءات للحد من إنتشار فيروس كورونا:

شدد أستاذ الصحة العامة بكلية طب جامعة الزقازيق، على إرتداء الكمامة و استخدام الكحول و غسل الإيدي بالصابون و الماء من وقت لأخر للحماية من فيروس كورونا.

فيُعتبر شم النسيم 2021 م ،يأتي في ظروف استشنائية هذا العام، و يجب علينا أن نتعامل بكل حرص هذه الفترة لحمايتنا من فيروس كورونا.

 

الأحتفال بالعيد في المنازل:

فالمصريون يحتفلون بهذا العيد في ظروف خاصة مثل إحتفالهم العام الماضي وقت بدء إنتشار فيروس كورونا الذي إجتاح العالم فجاءة و خروجه من مدينة وهان الصينيه في أواخر عام 2019 م.

حيث هذا العام تم حظر جميع المحالات و الحدائق و المنتزهات وأيضا الشواطئ و هذا للحد من إنتشار فيروس كورونا.

نتمنى العام القادم أن يأتي و يكون قد تم إكتشاف لقاح و علاج لفيروس كورونا لحماية الجميع من هذا الوباء الذي جعلنا نفقد أعزاء علينا و جعلنا قلقين بشأن أحبائنا من عائلتنا و اصدقائنا و من هو عزيز علينا و على أنفسنا من هذا الوباء اللعين .

 

التعليقات مغلقة.